www.islamcvoice.com
موجز ويب تابعنا جديدناعلى تويتر مباشر مكة المكرمة مباشر المدينة المنورة إذاعة القرآن الكريم

شباب لاند

المقال
 

  اضافة للمفضلة

  الصفحة الرئيسية » المحاضرات المكتوبة » سليم الجدعاني

 اسم المادة : شباب لاند

بسم الله الرحمن الرحيم
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره والصلاة والسلام على سيد الخلق واله وصحبه وبعد
حديثي معكم أيها الأحبة عن ظاهرة خطيرة جداً جداً انتشرت بشكل رهيب ومخيف ولتعلموا حجم هذه الظاهرة انظروا إلى الأسواق والملاهي ومدارس البنات وغيرها حتى في الشوارع ألا وهي ظاهرة المعاكسات .
أيها الأحبة إحصائية مركز واحد للهيئة ما يقارب 90 تعهد للمعاكسين في سوق واحد فقط وفي رمضان حيث الشياطين مصفدة , وطبعاً هذه التعهدات لا تكون من أول مرة ، فهناك من نصحوه فقط وهناك من حط رجله وشرد وهناك من لم يروه وغيرهم كثير .
فهذه التعهدات هي للعتاولة فقط الماسخين هذا عدا عن الأسواق الأخرى والملاهي ، وأنا ذكرت هذه الإحصائية والتي أخذتها من أحد مراكز الهيئة للقياس فقط وإلا فالأعداد هائلة لا تُعد ولا تحصى وخاصة في إجازة نهاية الأسبوع ، حتى أصبحت ظاهرة المعاكسة هواية عند البعض حتى المتزوجين ، ما يرتاح الواحد ألين يرقّم ، أحد المعاكسين يقولوا في ليلة الدخلة رقّم عروسته ومشي فالأخ متعود على الترقيم .
جاني أحد هؤلاء المعاكسين من اللي ما عندك أحد وممن همهم الدوران في الأسواق بكيس فاضي زي صاحبه ،عشان الهيئة ، يرقّم هاذي ويكلم هاذي وما شاء الله عليه منشف ريق البنات ،وراه من كثر مايتفلوا عليه طبعاً ، قللي يا أستاذ أبغاك في كلمة رأس قلت أبشر ،وسلمته رأسي فأخرج لي رسالة وقال يا أستاذ هذه الرسالة وصلت لأختي ، وللأسف أنها من صاحبي وزميلي ، فقلت في نفسي وقد تذكرت معاكساته ، دقة بدقة ولو زدت لزاد السقا وهو مثل معروف ، وتقول احدى رواياته أن رجلاً بائعاً للقماش ولأول مرة منذ سنوات يلمس يد إمرأة عندما سلمته الثمن وعندما عاد البيت وجد زوجته تبكي فسألها ايش فيك ، ايش الهرجة ، فقالت :لاأخبرك حتى تخبرني ايش سويت هذا اليوم في المحل فأنكر ولكنها أصرت عليه حتى أخبرها بما حصل فقالت وأنا سأخبرك جاء السقا وهو الذي يبيع المويه أيام زمان وعندما سلمته الثمن لمس يدي وأول مرة يسوي هذي الحركة معايا ولكن الآن عرفت السبب يا رجل اتق الله دقة بدقة ولو زدت لزاد السقا .
نرجع لخوينا واللي زعلان برضه من حركة صاحبه كيف يعاكس ويراسل أخته وهذا شيء طبيعيي من الأصحاب السيئين ، فإيش تتوقع من واحد يشوفه دايماً وهو يعاكس بنات الناس والغالب أن أخت المعاكس عندها استعداد لذلك من كثر ماتشوف أخوها يعاكس ،فتلاقي في صاحبه يقول بدل ما تروح عند واحد غريب جحا أولى بلحم ثوره ، صحيح هذي أخلاق تجاريه لكن كما يقال أمسكوا عنزكم ما يجيكم تيسنا ،حتى أن بعض الشباب يتصل على منزل صاحبه وهو يعرف أنه غير موجود عشان ترد أخته قللك يسوقها على البنت ، الو محمد موجود ، لاغير موجود ، طيب إذا جاء قولي له خالد بيمر عليك بعد العصر بسيارته الكامري وجواله الدمعه أوكي وراحت البنت وطي مع هذا الولد الكُول .
أخذت الرسالة من خوينا وواجهت بها صاحبه في المدرسة ثاني يوم وقلتله مو عيب عليك ما لقيت إلا أخت صاحبك ، يا أخي البنات على قفا من يشيل إذا مره حابكه معاك ، فأخرج لي 4أو 5 رسايل ملونه ومزخرفه والظاهر أنه وصل خبر وفيها كلام من اللي يحبه قلبك ، وقال يا أستاذ هي اللي تراسلني و هذي رسا يلها قلتله وعلى فرض بنت ضعيفة تقوم تسايرها بدل ما تكلم أخوها أو أبوها وهل هذا حق الصداقة والزمالة ، أخذت منه الرسايل وقلت لازم أكلم أبوها وأبلفه صح فالشغلة بالمرة خربانه ، كلمت أحد المدرسين وهو في نفس الوقت إمام لمسجد حارتهم عشان يروح معايا فالمسألة فيها عرض وأخاف أبوها يفهمني غلط وأقعد بها ، رحنا بيت الرجال وقلنا له نبغاك تطلع معنا في السيارة وبعد مقدمات قلنا حتى لاينهار عصبياً ، أخبرناه بموضوع عياله وأخرجنا له الرسايل ، طلع أبوهم من جنب القدة ، يقول النبي صلى الله عليه وسلم (( ثلاثة لايدخلون الجنة أبداً، وذكر منهم الديوث وهو الذي يقر الخبث في أهله ))
أصون عرضي بمالي لا أدنسه لابارك الله بعد العرض في المال
لقيت طالب في المدرسة في موقف شبهة فتشته وجدت معه بلاوي لليل ومن ضمنها صورة فاضحة لإحدى البنات ، قلت هذي مين ، قال خويتي قلت ما تخاف أن يُفعل مع أختك مثلما تفعل مع بنات الناس ، قال أنا ما عندي أخوات عدا أخت صغيرة في الابتدائي ، كأنه يقول يعني أخذ راحتي ما عندي عرض أخاف عليه ، وهذا للأسف منطق بعض الشباب ،فوالله ثم والله يا شباب أني رأيت أم أحد المعاكسين وهي تُعاكس ولا تستغرب فلكل ساقطة لاقطة ، ويمكن تعرفون قصة الرجل الشايب الذي دعا عليه سعد بن وقاص رضي الله عنه بسبب كذبه عليه ، فكان يعاكس البنات في الأسواق ويقول رجل مفتون أصابته دعوة رجل صالح .
فتحصّل واحد على قدها ( يابنت الرقم ، يا برتقاله أبو سرة الرقم ، أبو سره عشانها عجوز )
فيا أيها المعاكس إذا رأيت أحداً من أهلك يُعاكِس أو يُعاكَس فلا تلم إلا نفسك فالبيت اللي طلّع المعاكس هو نفس البيت ممكن يطلع اللي تعاكس .
ألقيت مرة كلمة في المدرسة عن بعض القصص في مدارس البنات وقلت يا شباب المقصود من هذه القصص أن ما يحصل عندنا يحصل عندهم أي في مدارس البنات، فكما عندنا صايعين عندهم صايعات وكما عندنا مستقيمين عندهم مستقيمات ، وكما عندنا مدخنين عندهم مدخنات ، ولكن السؤال يا شباب هؤلاء البنات أخوات مين ؟ هل هم من كوكب آخر !طبعاً لا إذاً البنت الصايعه مين حيكون أخوها ، البنت المستقيمة مين حيكون أخوها ؟ طبعاً الإجابة معروفة فالمنزل الذي أخرجك بهذه الصورة ، أخرج أختك كذلك سواءً كنت صالحاً أم طالحاً فالمنزل هو الإناء الذي خرجتوا منه جميعاً وكل إناء بما فيه ينضح.
وطبعاً هناك شواذ للقاعدة ولكن أنا أتكلم بصفة عامة فالتي تدخن هل من المعقول أن يكون أخوها مستقيم هذا مستحيل وإن وجد فمن النادر ، إذاً ياأخي الحبيب أصلح نفسك عشان أختك تصلح وكل من في البيت كذلك ، وبلا شك فتأثير الشاب في البيت لا يخفى عليكم فهو إن صلح له تأثير في صلاح الباقين والعكس بالعكس .
جاءني طالب بعد استقامته وقال أنا لي أخت في الثانوية وكانت مستقيمة وجلست لها بالأغاني والمسلسلات ألين أخربتها ، والآن ولله الحمد استقمت وبدأت أأثر عليها بالأشرطة الدينية والكتيبات فهذا نموذج لتأثير الشاب وغيره كثير وخاصة على الأمهات ففيهن والله خير ُكثير وهي أول من يستجيب لك بأذن الله .
وبعد الكلمة جاءني بعض الطلاب زعلانين وقالوا إنت كنت تقصدنا ومو شرط اللي خربان ، أخته خربانه وبعدين إحنا عيال ناس وأخواتنا مهما كان ما يسووا كذا قلتلهم أنا قلت في الغالب وما قصدت أحد في كلامي ، لكن برضه مره ثانيه هذولا أخوات مين اللي مالين الأسواق والمدخنات في المدارس أخوات مين ؟ هل كلهم مقطوعين من شجرة إلى متى هذه التزكية للنفس دايماً إحنا أحسن ناس والباقين هم التعبانين وأخاف والله أن يكون العكس .
خالد كان طالباً عندنا في ثالث ثانوي وطبعاً هذا الاسم حق الترقيم مو اسمه الحقيقي ولد ونيسّ وحق فرفشه بس ما يصبر على الهبقات اللي عرفت سرها بعد التزامه ، التزم خالد مع بداية الإختبارات النهائية ، سمعت من زملاه طراطيش كلام أن سبب استقامته تهديد أخو خويته له بالرشاش ، قلت خليني أجلس معه وأخذ منّه القصة كاملة ، يقول خالد كنت في الملاهي وهذا حال شباب لاند مره في السوق ومره في الملاهي يدوروا على صيدات والبلوتوث شغال طبعاً يقول فشفت بنات لوحدهن والغريب أين ولي الأمر الذي يسيب بناته في الملاهي أو السوق لوحدهن ثم يتندم بعد ذلك حيث لا ينفع الندم .
ومن رعى غنماً في أرض مسبعه وغاب عنه تولى رعيها الأسدُ
حصل الترقيم مع وحده منهن واستمرت الاتصالات بينهم وبعد فترة قصيرة شبكت معاه صاحبة الجوال المتزوجة والتي عندها طفلة صغيرة وبدأت تصرّف قريبتها عشان يخلا لها الجو وفعلاً خوينا خالد صف الأولى وشبك مع هذه المرأة المتزوجة يقول النبي صلى الله عليه وسلم (( من خبب زوجة امرئًٍ أو مملوكة فليس منا ) ) والغريب أنه لم يحصل بينهما لقاء وهذا الحب والغرام والمكالمات كله على السماع ، ياقوم أذني لبعض الحيِّ عاشقةً والأذن تعشق قبل العين أحياناً
كما قال الشاعر ، طيب ما السبب الذي يجعل هذه المرأة وهي متزوجة ولديها طفلة ترضى بهذه العلاقة والجواب في نظري هو الكلام المعسول فهي يبدوا أنها ما تسمعه من زوجها فتحتاج أن تسمعه ولو بالكذب ، أحد الأعراب قالت له زوجته : ما عمري سمعت منّك كلمة حلوه قال إلا طحينيه .وهذا سبب في تعلق الكثير من البنات بالمكالمات والمراسلات والحب والغرام لأنها ما تسمع في البيت إلا يا دبيه يانفيخه يا أنبوبة الغاز وتشوف وتسمع عبارات الحب والغرام في الأفلام والمسلسلات المكسيكية فتدور واحد عشان تسمع منه هذا الكلام ونفس الكلام مع الشباب ، يقول لي أحد الطلاب أنا أدمنت على التهزيء في المدرسة وفي البيت كل يوم نفس الموال ، وهذا ما جعل الكثير من الشباب يبحث عن الحب الموهوم سواءً مع ولد أو بنت المهم أحد يعطيه وجه ، المشكله الشواكيش اللي محد معطيهم وجه لا ولد ولابنت فالحل عندهم المخدرات والقهاوي إلا من رحم الله ، وعلى سيرة القهاوي طلب مدير المركز بالتعليم من كل مدير ثانوية تابعة للمركز أن يرسل أحد المدرسين الذين يعرفون جميع الطلاب في المدرسة ليقوموا بجولة على القهاوي لمعرفة أعداد الطلاب المهبقين من المدارس .
فذهبت مندوب عن مدرستي بصفتي مدرس رياضه ويدّرس جميع الطلاب ويعرفهم وطبعاً الموعد كان يوم الربوع فالربوع فله كما تعلمون ، وما حضر أحد إلا أنا فذهبت مع مدير المركز ويا لهول ما رأينا ، القهاوي تحولت إلى مدارس من كثرة الطلاب اللي فيها ،دخلنا قهوه كبيره وأنا باللبس الرياضي والطلاب منهم من يعرفني بسبب دوري المدارس وأنا لا أعرفهم فيقول واحد يا أستاذ ويدنق رأسه يعني إني معاك في المدرسة شغالين وناسه على رؤوسنا ، خرجنا ونحن نضرب أخماساً بأسداس على حال الطلاب ،ونرجع لخالد والذي كثرت مكالماته مع هذه المرأة حتى وصلت إلى الأربع والخمس ساعات في اليوم الواحد وهذا سر هروبه من المدرسة ، يقول ما أصبر حتى أخرج ولو حصة أو حصتين وأجلس في السيارة اتصل عليها بالساعة والساعتين حتى جاءته فاتوره بأكثر من خمس الآف ريال خلال شهرين فقط وطبعاً بعد فترة فُصل جواله وكما يقول العيال في الأمثال وراء كل جوال مفصول بنت ، طبعاً المقصودين شباب لاند ، فأخذ يتصل من الكبائن ومن جوالات أصحابه ,هي أيضاً كانت تشحن أحياناً كل يوم فلك أن تحسب كم خسائر الأموال بسبب المعاكسات ، اتصل بي طالب يقول لي ياأستاذ أنا أقلد صوت بنت وأدق أرقام وشختك بختك واللي أشبكه معاي أقوله أنا رصيدي على وشك ينتهي فأبغاك تشحن لي ، يقول كثير ضحكت عليهم بهذه الطريقة ،فأيش الحكم ، وطالب آخر سمع زملائه يتكلموا عن أرقام البنات ويتبادلونها بينهم فحصل على أرقامهم بدون معرفتهم وبدأ يورطهم بنفس طريقة خوينا الأول وضحك على أكثر من عشرين طالب ويشحن على حسابهم فبعض الشباب أول ما يسمع صوت البنت ينلحس ويتجاوب معها ، طالب تخرج من عندنا وهو صاحب مقالب واتفق مع مجموعة من الطلاب يعطوا رقمه لواحد من الطلاب اللي علي نياتهم على أنه رقم بنت وفعلاً ضحكوا على هذا الغلبان وأعطوه رقم هذا العاطل وبدأ يتونس عليه والمسكين يحسب نفسه يكلم بنت وداخل جو معاها وبعد فترة اتفقوا على اللقاء وحددوا المكان والزمان ، فلبس هذا العاطل ملابس بنت ووقف في مكان بعيد عن عيون الناس وجاء هذا المسكين وطلع هذا العاطل على أنه خويته وهو مرتبك والظاهر أنه أول مره يطلع وحده في حياته يمكن حتى أمه عمره ماطلّعها معاه فاشترى العصير وأخذوا لفه وبعدين نزّل هذا العاطل وهو لايشك أنه بنت وطبعاً الموضوع ما طول فالطلاب بدأوا يضحكوا عليه ويتريقوا عليه وعرف المسكين الهرجه وجلس بعدها شهر ما ينزل للحاره ، عدنا لخالد والذي دخل المستشفى لإجراء عمليه فكان يخرج ليلاً بملابس المستشفى ليكلمها من الكابينه ......يا الله ...
نهاري نهار الناس حتى إذا بدا لي الليل هزتني إليك المضاجعُ
أقضي نهاري بالحديث وبالمنى ويجمعني والهم بالليل جامعُ
المؤمنون يستمتعون بلذة مناجاة الله في الليل وهذا المسكين يناجي مخلوق ضعيف مثله ولكن هذا هو العشق .
ذكر ابن الجوزي أن شاباً عشق فتاه حتى أمرضه العشق فمر به رجل يقال له الريان الأديب فسأله عن حاله فقال أسوأ حال ،عقل هائم وغم لازم وفكر دائم ثم قال ،
يتمنى حبُّها وأضناني وفي بحار الهموم ألقاني
كيف احتيالي وليس لي جَلَدُ في دفع مابي وكشف أحزاني
يارب فاعطف بقلبها فعسى ترحم ُضعفي وطول أشجاني
وماهي إلا أيام ثم مات هذا الشاب بسبب العشق ، اتصل خالد ذات ليله بمعشوقته فإذا بأخيها يسمع كلامها من وراء الباب ، وكانت في تلك الفترة عند أهلها فهددها وأراد أن يقتل خالد ولكن كيف الوصول إليه فليس عنده رقم معين بعد فصل جواله وهو أصلاً لم يقابلها ثم اتصل خالد في الليلة التالية ولكن لم ترد فقد كان أخوها يفتح الخط ولا يرد فشك خالد في الموضوع واتصل على المنزل فردت أختها وأخبرته بما حصل ، فهل خاف خالد وخاصة بعد التهديدات بالقتل ، لا،
لإن الهوان هو الهوى قُلب اسمُهُ فإذا هويت فقد لقيت هوانا
فتجد الواحد يتحمل الإهانات والذل من أجل أن يصل إلى مقصوده ، أحد الشباب في سوق كبير وكان يطارد بعض البنات قدام الناس ،ياهو ياعالم عطونا وجه فتجرأت وحده ورمته بالنعال أكرمكم الله ، فتفاجأ ووقف مكانه ،فجاءه خوينا اللي يحكيلنا الموقف يقول قلتله ،شوف كيف فشّلت نفسك قدام الناس فرد عليه : لابد من الصبر وهذا حال الشباب فاللي يبغى يرّقم ويبغى بنات لازم يتحمل الإهانات فممكن يتصل فتلعن أمه وأبوه ومع ذلك يحاول مره ثانيه بل يصل الموضوع لأكثر من ذلك شباب في سيارة بي أم بجوار سيارة أخرى فيها بنات فضايقوا البنات فأضطر السائق أن يقطع الإشارة فقطعوا الإشارة وراه فقابلتهم سيارة من الشارع الثاني فصدمتهم وتناثرت أجسامهم ودمائهم على الشارع جرحى في سبيل المعاكسات ، رجل كبير دق بالخطأ فسمع ذلك الصوت الجميل فبدأ يعاكس وما صدقت أختنا هذي بالمعاكسه فأخذت وعطت معه وفي النهاية بعد ما مسخها بكثرة مكالماته قابلت أحد رجال الهيئة في أحد الأسواق الكبيرة والذي أخبرني بالقصة فيما بعد وطلبت منه أن يخلصها من هذا الرجل ، فطلب أن تواعده في هذا السوق في مكان معين وملابس معينة وفعلاً ما صدق بالخبر فجاءها على الموعد فإذا به يتفاجأ برجل الهيئة ومعه الجوال وسأله هذا رقمك فصُدم الرجال واعترف باللي سواه فقال له رجل الهيئة البنت اللي تكلمها طالب في المتوسطة ولكنه لإنه لازال صغير فصوته قريب من صوت البنات فبدأ الرجال يلوم نفسه ويقول لرجل الهيئة أرجوكم اضربوني بالجزمة فأنا أستأهل أكثر من ذلك وفعلاً هو يستاهل أكثر من ذلك
أما خالد فقد طلب من خويه قديمه أن تتصل بمعشوقته وتقلها أن خالد أصيب في حادث وهو الآن في العناية المركزة عشان يفك نفسه من أخوها فاتصلت وسوت نفسها تبكي فصدق الأخ وقال قد كفانا الله القتال ، ثم قطع خالد العلاقة فترة حتى يطمئن أخوها ولكنه عاد واتصل على أساس أن تكون مكالمة وداعية ، يقول استمرت هذه المكالمة ساعتين وما تشوف إلا الدموع على الخدود وهات يابكا
إذا اشتبكت دموعُ في خدود تبين من بكى ممن تباكى
وفعلاً كانت هذه آخر مكالمة بينهما ثم بدأ يبحث عما يخفف لوعة الفراق والهجران فاتصل على خويته القديمه ولكنه تخاصم معها ، يقول رميت بالجوال وأنا في السيارة وجلست أبكي وأعاتب نفسي إلى متى وأنا أجري ورى البنات أبهذل نفسي وأحرق أعصابي وأهين كرامتي وأبحث عن السعادة الموهومة والتي لم أجدها بل وجدت القلق والنكد ، يقول فقلت لماذا لا أبحث عن السعادة الحقيقة عن الحب الحقيقي حب المولى عز و جل
لقد كان يسبي القلب في كل ليلةٍ ثمانون بل تسعون نفساً وأرجح
يهيم بهذا ثم يألف غيرهُ ويسلوهم من فوره حين يصبح
وقد كان قلبي خالياً قبل حُبّكُم وكان بحب الخلق يلهو ويمرح
فلما دعا قلبي هواك أجابه فلست أراه عن حيائك يبرحُ
حُرمتُ منائي منك إن كنت كاذباً وإن كنت في الدنيا بغيرك أفرح
وإن كان شيء في الوجود سواكم يقرُّ به القلب الجريح ويفرح
إذا لعبت أيدي الهوى بمحبكم فليس له عن بابكم متزحزح
فإن أدركته غربة عن دياركم فحبكم بين الحشا ليس يبرحُ
وكم مشتر في الخلق قد سام قلبه فلم يره إلا لحبك يصلح
هوى غيركم نار تلظى ومحبس وحبكم الفردوس بل هو أفسح
يقول مسلم بن يسار (( ما تلذذ المتلذذون بمثل الخلوة بمناجاة الله عز وجل ، عجبتُ للخليقة كيف أنست بسواك ،بل عجبت للخليقة كيف استنارت قلوبهم بذكر سواك ))
ثم ذهب خالد إلى منزله ولبس ملابس الإحرام ليبدأ صفحة جديده معلناً دخول النور إلى قلبه (نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ).
جاءني اثنين من الطلاب في الفسحة وقالوا ياأستاذ نبغاك في كلمة رأس ، قلت خير إن شاء الله قالوا في طلاب يتصلوا على وحده ، وذكروا جنسيتها من دولة اسيوية ويتواعدون معها مقابل يشحنو لها أو يعطوها فلوس ومرات بدون مقابل يعني بلاش ، زنا مجاني ، والظاهر أنها مصابه بالإيدز عشان كذا ما ترد أحد ولو ببلاش مثل قصة القاتل اللي يقولوا فيها أنه رجال كان قتال قتلى يعني مهنته القتل فجأته إمرأة وقالت قتلوا زوجي وأبغاك تقتل فلان اللي قتله فقال: طيب كم تديني قالت أنا مسكينه وأرملة وعندي بزوره فأحسن إلي ،فحن عليها وقال طيب و لا يهمك سأحسن إليك وأقتلك ببلاش لوجه الله وإن الله لا يضيع أجر المحسنين ، فهذه المرأة طبعاً ما تزني تبرع وعشان طلاب وعلى قد حالهم فأكيد أن وراء الموضوع سر وقد يكون أيذر كما قالوا وخاصة مع انتشار الإيدز في العالم بشكل رهيب فيوجد على مستوى العالم 60 مليون شخص مصاب بالإيدز مات منهم 20 مليون وعندنا في السعودية 7798 مصاب بالأيدز منهم 1734 سعودياً وهذه أخر الإحصائيات المعلنة وبالطبع فأكيد هناك حالات لم يبلغ عنها وقد يحمل الواحد فيروس الأيدز وهو لايدري لإن أعراض المرض لم تظهر عليه بعد ، وفترة حضانة فيروس الأيدز من خمس إلى عشر سنوات .
واحد جاب امرأة أفريقية يبغاها تشتغل عنده وهي من المتخلفات اللي بدون إقامة وأراد أن يطمئن فذهب بها إلى طبيب صاحبه ليكشف عليها بالواسطة لإنها بدون إقامة فيفاجأ الطبيب وهذا الرجل بإصابة هذه المرأة بالأيدز فبعد إصرار من الطبيب ذهبوا بها إلى المحجر ليتم ترحيلها بعد ذلك وبعد عدة أشهر فإذا بنفس المرأة تتصل على الطبيب لتخبره بأنها وصلت إلى جدة كأنها تتحداه ، فتغيير الهوية والجواز أمر ميسر عندهم في بلادهم فحسبنا الله ونعم الوكيل ، أما هذه المرأة الأسيوية فلم نصل إلى نتيجة معها والله أعلم بحالها ،يقول النبي صلى الله عليه وسلم (( ياأمة محمد والله إنه لاأحد أغير من الله أن يزني عبدُه أو تزني أمتُه ، ياأمة محمد والله لو تعلمون ماأعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً )) الزنا من أكبر الكبائر وجاء ترتيبه بعد الأشراك بالله وقتل النفس بغير الحق قال تعالى ((وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً)) الزنا لايفعله إلا من قلت كرامته ، الزنا لايفعله إلا من هان على الله عزوجل ، الزنا سبيل الفسقة والمجرمين ، الزنا سبيل الخبيثات والخبيثين ، ((الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ )) قال ابن القيم هذا وصف للزنا والمقصود بيان مافي الزان من نجاسة وخبث وهو أغلظ من سائر الذنوب دون الشرك .يقول الله تعالى ((وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً ))
قال الشيخ السعدي رحمه الله (النهي عن قربان الزنا أبلغ من النهي عن مجرد فعله لأن ذلك يشمل النهي عن جميع مقدماته ودواعيه ومن حام حول الحمى يوشك أن يقع فيه ) مقيل أهل الزنا شرُ مقيل ومستقر أرواحهم في البرزخ في تنور من نار يأتيهم لهبها من تحتهم فإذا أتاهم اللهب ضجوا وارتفعوا ثم يعودون إلى موضعهم فهم هكذا إلى يوم القيامة كما رآهم صلى الله عليه وسلم في منامه ،ومن متع نفسه بالحرام حرمه الله لذة الحلال في الدنيا قبل الأخرة ، فهذا رجل تجاوز الأربعين سنة وهو مقتدر مالياً وبدنياً فسئل لماذا لا تتزوج فقال : أنا في الأسبوع أنام مع وحده أو اثنتين أو أكثر وأغلبهم متزوجات فهل تريدني أن أثق بالنساء بعد ذلك فأنا أشك حتى في أمي وأخواتي وفعلاً كلً ينظر للناس بعين طبعه ، فهذه أيها الأحبة بعض أثار المعاكسات والترقيم وبسرد سريع لها من خلال هذه القصص والمواقف التي ذكرناها فأولاً كما تدين تدان ومن دق باب الناس دقوا بابه ولو بعد حين ، أيضاً كما رأينا ضعف الغيرة وضياع الأموال والأوقات واهدار الكرامة والأذى والإهانة وكذلك تجر المعاكسات إلى العشق الذي قد يؤدي إلى الشرك بالله ، وأيضاً فنهاية المعاكسات في الغالب هو الزنا وسخط الله ، أجارنا الله وإياكم من سخطه وغضبه وعذابه الأليم ،أحبتي يقول العلماء (لو علم الفاجر مافي العفاف من اللذة والسرور وانشراح الصدر وطيب العيش لرأى أن الذي فاته من اللذة أضعاف أضعاف ما حصل له مع ربح العاقبة والفوز بثواب الله وكرامته ) فما عند الله أيها الأحبة من لذة العيش وسعادة الدنيا والآخرة لا تنال إلا بطاعته ولم يجعل الله معصيته سببا لخيرً أبداً فالعفة تجلب السعادة في الدنيا وأيضاً في الأخرة ، يظلك الله في ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله فمن السبعة الذين يظلهم الله رجل دعته إمرأة ذات منصب وجمال فقال لها إني أخاف الله رب العالمين ،وانظروا إلى يوسف عليه السلام كيف يضرب به المثل في العفة ، شاب أعزب غريباً مملوكاً وراودته سيدته ذات المنصب والجمال وفين في بيتها (‏ وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ) بل تطور الموضوع ووصل إلى نساء المدينة(وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبّاً إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ) فلما بلغ امرأة العزيز خبر هؤلاء أرادت أن تُري النساء جمال يوسف حتى يلتمسن لها العذر في شدة محبتها وبذل نفسها له (فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِّنْهُنَّ سِكِّيناً وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلّهِ مَا هَـذَا بَشَراً إِنْ هَـذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ ) فلما رأت امرأة العزيز مدى انبهار النساء بيوسف عليه السلام صرحت لهن واعترفت بين أيديهن ((قَالَتْ فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ وَلَقَدْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ فَاسَتَعْصَمَ وَلَئِن لَّمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُوناً مِّنَ الصَّاغِرِينَ) فاستمر الكيد والمكر بيوسف من امرأة العزيز ونساء المدينة وهو يعتصم بالإيمان ويلجأ إلى الرحمن ويقول ((قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ الْجَاهِلِينَ)) فعند كثرة الفتن لا يحسن الإنسان الظن بنفسه بل يسئ الظن بنفسه ويعترف بضعفه ويلجأ إلى ربه فخرج من السجن إلى خزائن الأرض وضرب به المثل في العفة .
عفوا تعف نساؤكم في المحرم وتجنبوا ما لا يليق بمسلم
إن الزنا دين فإن أقرضته كان الوفا من أهل بيتك فأعلم
من يزني في قومٍ بألفي درهم في بيته يزنى بغير الدرهم
جاء شاب إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ائذن لي بالزنا ، فقام إليه الصحابة يلومونه ويعنفونه فقربه منه صلى الله عليه وسلم فقال : أتحبه لأمك ، قال لا والله ، جعلني الله فداك ،قال ولا الناس يحبونه لأمهاتهم، ثم قال أفتحبه لإبنتك ،قال لا والله يا رسول الله وجعلني الله فداك ، قال ولا الناس يحبونه لبناتهم ، قال أفتحبه لأختك ،قال لا والله جعلني الله فداك ، قال ولا الناس يحبونه لأخواتهم ، ثم قال له: عمتُك وكذلك خالتك ، كل ذلك والشاب يقول : لا والله جعلني الله فداك والرسول يقول ولا الناس يحبونه )
إن كنت ذا حسبٍ زاك وذا نسب إن الشريف بغض الطرف معروفُ
إن الزناة أُناس لاخلاق لهم فأعلم بأنك يوم الدين موقوف
لابد أيها الأحبة من الصبر ـ حديث (حفت الجنة بالمكاره وحفت النار بالشهوات )
المشركون يقولون لبعضهم (امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ) يصبرون بعضهم على عبادة الأصنام .
صبرت عن اللذات حتى تولت وألزمت نفسي صبرها فاستمرت
وكانت على الأيام نفسي عزيزةُ فلما رأت صبري على الذل ذلت
وما النفس إلا حيث يجعلها الفتى فإن أطعمت تاقت وإلا تسلت
وتذكر الحور العين جزاء أهل العفة والإيمان حديث ((لو اطلعت امرأة من نساء الجنة إلى الأرض لملأت ما بينهما ريحاً وأضاءت ما بينهما ولنصيفها (أي خمارها ) على رأسها خير من الدنيا وما فيها )
اسمع صفات عرائس الجنان ثم اختر لنفسك ياأخا العرفان
حورُ حسان قد كملن خلائقاً ومحاسنا من أجمل النسوان
الشمس تجري في محاسن وجهها والليل تحت ذوائب الأغصان
حُمر الخدود ثغورهن لآلئ سود العيون فواتر الأجفان
والبرق يبدو حين يبسم ثغرها فيضئ سقف القصر بالجدران
يقول أهل العلم ( أنه قد يعرض نفسه لفوات الإستمتاع بالحور العين في المساكن الطيبه في جنات عدن والله سبحانه و تعالى إذا عاقب لابس الحرير في الدنيا بحرمانه لبسه يوم القيامة ، وشارب الخمر في الدنيا بحرمانه إياها يوم القيامة فكذلك من تمتع بالصور المحرمة في الدنيا )
تذكروا وصية النبي صلى الله عليه وسلم للشباب ( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء )
إذا أخطأ الواحد منا ومشي في طريق الشيطان هل يستمر ويقول خاربه خاربه خلينا نعميها لا والله بل إذا أخطأت فتب وعد ولا تستمر في الخطأ راقب الله ولا تستمر فيما حرم الله أحد الطلاب يقول ذهبت مع اثنين من أصحابي إلى مركز كبير للعائلات وكان أحدهم متعرف على بنت عن طريق الشات وعنده رقم جوالها ولكن كما يظن بعض الشباب تعارف عفيف وليس بينهما إلا كلام عادي وطبعا هذا من تلبس إبليس وضحك الشيطان عليهم ، المهم إن خويه اتصل على البنت طلعت أنها موجودة في نفس المركز فطلب منها أن تدخله مع أصحابه وتكفين ، ترى تكفى تهز الرجاجيل كيف البنات تخليهم يروحوا جلا ،فخرجت ومعها اثنتين من المتبرعات ما شاء الله عليهن فأدخلوا هؤلاء الشباب ثم ذهب كل إلى حال سبيله يقول هذا الطالب فأذن العشاء فدخلنا وصلينا وإذا بصاحبي يبكي بشكل ملفت للنظر فهدّيت عليه وسألته فقال أيقنت الآن إني ماشي في خطوات الشيطان وأخاف من الخطوة القادمة فالحمد لله الذي بصرني قبل فوات الأوان قال تعالى (وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ {135} أُوْلَـئِكَ جَزَآؤُهُم مَّغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ )
تذكروا أن الموت قادم وأنه لامفر منه قال تعالى (قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ)
أحد الشباب أعرفه خرج بعد العصر ليلعب الكرة وأثناء اللعب فإذا به يسقط في الملعب ميتاً لا حراك به (وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ)طالبان توأمان عندنا في المدرسة تخرج أحدهما وبقي الآخر أملا في الحصول على معدل مرتفع وأثناء الاختبارات وبعد أن سهر للمذاكرة ذهب لينام وفي الصباح وجدوه ميتاً بدون مقدمات فذهب المستقبل (وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ ) أيها الأحبة ليست المشكلة في الموت فكلنا ميت ولكن على ماذا نموت ؟ ذكر الإمام ابن القيم أن امرأة جاءت تسأل عن حمام منجاب وهو مثل النوادي الصحية الآن فسألت رجل فأشار إلى باب بيته فدخلت ودخل وراءها وأغلق الباب فعندما حست بالورطة تظاهرت بالموافقة وطلبت أن يحضر الطعام والشراب فما صدق خبر فخرج ونسي أن يغلق الباب من الفرحة فعندما رجع وجدها قد ذهبت فصابته لحسه في عقله وبدأ يهذي ويكرر هذا البيت من الشعر حتى مات عليه بعد فترى :
يارب سائلة يوماً وقد تعبت أين الطريق إلى حمام منجاب
وهذا مطرب يموت وهو يدندن على خشبة المسرح وأشياء عجيبه و غريبه ولا يظلم ربك أحداً وآخر يقولون له قل لاإله إلا الله فيقول ما ينفعني ما تقول وممثل يموت على المسرح وهو يمثل فمن عاش على شئ مات عليه ومن مات على شئ بعث عليه (يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللّهُ مَا يَشَاءُ )
وهناك من حسنت خاتمته واسمعوا معي هذا المقطع (مقطع الشبيلي )
هذا المقطع أيها الأحبة هو للكبتن طيار خالد الشبيلي رحمه الله أثناء حادث طيارته وكما سمعتوا كانت هذه الكلمات أستغفر الله أشهد أن لا إله إلا الله وهي أخر ما قال رحمه الله وطبعاً ليس الموضوع بالسهل أن يذكر الإنسان الشهادة في آخر حياته لإن من ضعُف للشيطان وهو بكامل قوته فمن باب أولى أن يضعف عند موته يقول لي أخونا مهند ابن الكابتن خالد أن كلمة (يا الله حسن الخاتمة ) لاتنزل عن لسانه وأنه كان قواماً لليل وكان يحج كل سنة يقول مهند لم أكن مستقيماً عند وفاة والدي فقد كان عندي بعض التقصير كحال كثير من الشباب فكنت أرى والدي في المنام كل ليلة لمدة سنتين وآخر مرة قال لي إلى متى يقول من حينها قررت الإستقامة والإلتزام ولم أره بعدها وكأن مهمته انتهت .
أخونا علي إمام مسجد وصاحب صوت جميل وقد رفض عدة تسجيلات كانت تحاول أن تسجل قراءته في التراويح وقد مات رحمه الله في يوم العيد يقول أخوه حسين وفقه الله كان رحمه الله ليلة العيد فرحاً مسروراً فقد انتهى من توزيع الزكوات وصدقة الفطر ويوم العيد عيد مع الوالدة وذهب بزوجته وأولاده إلى ديرة زوجته وهناك صلى المغرب وغسل أحد الموتى وكان قد حصل على المركز الأول في دورة تغسيل الموتى ثم صلى العشاء وصلوا على الجنازة ثم رجع إلى جدة وفي الطريق صار عليه حادث فوجده رحيمه والمصحف فوق صدره رحمه الله ومن أقدار الله أن يموت مؤذن مسجده في نفس اليوم يوم العيد ، كان رحمه الله باراً بأمه لذلك لم يستطيع أن يرفض طلبها لتسجيل شريط له بصوته فكان هذا الشريط وإليكم مقطع بصوت علي رحمه الله من الشريط الذي سجله لأمه ( مقطع قراءة علي ) .
يا شباب هما طريقان لا ثالث لهما (إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً )فأحذر من استدراج الله فقد ترى بعض الشباب وهو يستمتع ويعاكس ويرقم ويزني وأنت محروم من هذا فقد يكون هذا استدراج له وعصمة لك من الله أن تقع في هذه القاذورات (ذَرْهُمْ يَأْكُلُواْ وَيَتَمَتَّعُواْ وَيُلْهِهِمُ الأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ ) وأختم لكم بقصة هذا الطالب والذي كان متميزأً في المدرسة والتحفيظ وفي الدعوة وغير ذلك دافور بمعنى الكلمة أصلي ولكن كان هناك مشكلة لم يعطها أي اهتمام فقد كان لديه زميل يماشيه في كثير من الأحيان وهذا الزميل غير ملتزم جلست معه ونصحته بترك هذا الزميل وقلت يا أبو الشباب من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه خاصة وأن التأثير السلبي بدأ يظهر عليك من تأخر عن الصف الأول في الصلاة والجلوس الدائم معه في الفسحة وترك لنشاط التوعية بحجة دعوته لم يأخذ النصيحة على محمل الجد وكان واثقاً من قوة التزامه .
جاء رمضان واعتكف مع شباب التحفيظ في الحرم وفي أيام العيد وإذا برسالة تصلني على جوالي من زميل له في الفصل يقول فيها أن فلان طحس (أفا ياذا العلم ) فأين الخلل هل هو في التحفيظ أم في المدرسة أم في البيت .
كانت هذه الرسالة صدمة لي وبعد أن تأكدت من الخبر أبلغت والده مباشرة لإنه كان مديه سيارة وجوال وآخذ راحته لثقته العمياء فيه وحتى لا يستغل اسم التحفيظ في خرجاته ودشراته ومع عودة المدارس بعد العيد جلست معه وصارحته فقال لي قبل أن أجلس معك جلست مع نفسي وقلت لابد من أختار طريقي فإما أن أكمل طحستي وأخربها صح وإلا أن أراجع نفسي وأعود إلى ما كنت عليه فرأيت أن الدين والعقل وكل شئ يقول لي الرجوع عن الخطأ خير من التمادي فيه فقررت الرجوع وأما زميله السابق سبب النكسة وبقية الشلة فقد أرسل إليهم من يقول لهم لا لقاء بيني وبينكم بعد اليوم : (قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ {51}‏ يَقُولُ أَئِنَّكَ لَمِنْ الْمُصَدِّقِينَ {52} أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَاباً وَعِظَاماً أَئِنَّا لَمَدِينُونَ {53} قَالَ هَلْ أَنتُم مُّطَّلِعُونَ {54} فَاطَّلَعَ فَرَآهُ فِي سَوَاء الْجَحِيمِ {55} قَالَ تَاللَّهِ إِنْ كِدتَّ لَتُرْدِينِ {56} وَلَوْلَا نِعْمَةُ رَبِّي لَكُنتُ مِنَ الْمُحْضَرِينَ {57}
فعاد هذا الطالب والعود أحمد وهذا القرار الذي أتمنى أن يتخذه كل واحد منا يجلس مع نفسه ويراجع حساباته قبل أن يأتي يوم لا بيع فيه ولا خلة ولا شفاعة فما عند الله أيها الأحبة خيراً وأبقى ((تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ))

أسأل الله عز وجل أن يجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه وأن يهدي قلوبنا أجمعين اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

المصدر موقع الاستاذ سليم الجدعاني
mas15 : اضيفت بواسطة
2 صوت

: 08-05-2009

: 3135

طباعة


 
 
جديد المقالات
 
نهاية حياتك - ناصر الاحمد
فتيات الفردوس - مشعل العتيبي
ستندم - مشعل العتيبي
دعاء المظلومين - ناصر الاحمد