www.islamcvoice.com
موجز ويب تابعنا جديدناعلى تويتر مباشر مكة المكرمة مباشر المدينة المنورة إذاعة القرآن الكريم

أنا النذير العريان

المقال
 

  اضافة للمفضلة

  الصفحة الرئيسية » المحاضرات المكتوبة » علي ال ياسين

 اسم المادة : أنا النذير العريان

الحمد لله وكفى وصلاة وسلاما على الهادي المجتبى وبعد

إن ما يؤلم الفؤاد ، ويفتت الأكباد حال الأمة الإسلامية ، جروح تنزف في أعضاء هذا الجسد العظيم ، بتخطيط و تفعيل وتأجيج ودعم ومباركة و.. و. و.. إلخ ، من الدول الغربية النصرانية من جهة ، والدولة الرافضية من جهة أخرى ، وبين هؤلاء وهؤلاء أذناب المستغربين من المنسلخين فكريا وعقائديا ومنهجيا ، من أخوة الأرض واللغة ، بني جلدتنا قطع الله جلودهم ودابرهم ، وأعظم سلاح تقووا به علينا هو بعدنا عن المنهج القويم ، والصراط المستقيم ، شرع العزيز الحكيم.. إنني في كلماتي القاصرة المتواضعة لن أتحدث عن واقع الأمة بتفصيل فهي تحتاج لأيام طوال ، لبيان مرارة هذا الحال ، من صفوة الرجال ، أهل العلم والفكر قائدهم الخوف من الكبير المتعال ، ليوافق طرحهم ما يرضي ذو الكمال و الجلال.. حديثي عن أحداث الساعة وهذه الثورات الشعبية والانتفاضات الجماهيرية .. في جزئية منها أرى أنه لزاما على كل غيور على بلاد التوحيد والسنة (المملكة العربية السعودية) أن يفطن لها ، و يتأمل فيها ، سواء من داخل المملكة أو خارجها .. أرجو أن تأذنوا لي سأتجاوز في حديثي انتفاضة تونس الإباء ضد من زيّن اسمه ، وقبح فعله ورسمه .. مرورا بمصر الشجاعة والأصرار والتحديات ، وميدان الصبر و الصمود والتضحيات .. متألما لشعب رفض التجريح والإهانة ، من قذافي السخرية والمهانة .. مندهشا ممن يصطادون في الماء العكر ، في مملكة البحرين يدور الخطر....
إنها هنا وقفتي.. أقف عند أبواب الحرم.. فصرختي لكم يا أهل الحرم ، يا أصحاب خير جوار(عليه الصلاة والسلام) ما تعاقب ليل ونهار ، يا قبلة المسلمين ، يا قدوة الموحدين : اعلموا من أنتم ، وقدر أرض سكنتم ، إنها بلاد الحرمين ، ومهبط الوحيين ، ومعقل المسلمين ، ومأوى المؤمنين ، ومأرز الدين .. تفطنوا ماذا يدار ، وما الذي يدبر ويكاد لهذه الدار ، من شرذمة حقيرة يطلبون الثار ، عبر صيحة سفهاء ثوار....لعلي أكون أصرح في الخطاب ، فاقرأوا بتأمل يا أولي الألباب :
بدأنا نسمع حديث المرجفين ، والساعين لزعزعة أمن المسلمين في بلاد الحرمين ، من زعمهم انتقال عدوى التغيير ، عبر الانتفاضة والتثوير ، ليكون التأثير ، لتقرير الحق والمصير ، كما زعموا ... ودعواهم : حقوق وطنية منتقصة ، ومفاهيم عدل منتكسة ، وغيرها من دعاوى لبسوا فيها على العباد ، أخفوا خلفها المقصود والمراد ... فأنا أجأر بها صريحة ، فاسمعوا صادق النصيحة : أنا النذير العريان من الرافضة ، أنا النذير العريان من الرافضة ، أنا النذير العريان من الرافضة ، ورؤوس طواغيت تحركهم من دولة الرفض ... وما أحداث الحوثيين عنا ببعيد ، وفتنة البحرين قريبة تنبه كل رشيد .. إنهم يصطادون في الماء العكر ــ عكر الله دماءهم ــ يزعمون ويرددون : يريدونها ثورة شعبية على الظلم والطغيان كثورة مصر وتونس وليبيا وغيرها... فأقول: كذبتم إنكم تركبون موجة لا ناقة لكم فيها ولا جمل ، فلا تشوهوا تلك الانتفاضات والبطولات بنجس فكركم ، وخبث طويتكم ومعتقدكم ، فأولئك الأبطال في تلك البلاد العربية ثاروا كلهم بجميع أطيافهم وأديانهم وتوجهاتهم الفكرية والعقدية على ظلم حقيقي قائم على المستوى الديني والسياسي والاقتصادي والاجتماعي ، عانت منه جميع الفئات والطبقات والتوجهات ، والذي يتأمل تلك الثورات يرى ذلك واضحا جليا ...أما أنتم فتحرككم الطائفية ، والدعوات الدينية ، وعمائم مخفية ، وأهداف من خارج الحدود على الفكر الرافضي التوسعي مبنية ، إنهم مهما كذبوا في المقال ، يفضحهم واقع الحال :
فمن أفسد ويفسد ويخطط للإفساد في لبنان؟!

من الذي دمر العراق ويسعى لتدميره ، ومكن للمحتل وسفك دماء الأبرياء من خلال اغتيلات طائفية هدفها أهل السنة ؟!

من الذي يؤجج سفهاء القطيف حينا بعد حين لولا تدخل حكماء أهل السنة والعقلاء من القطيف لتهدئتهم؟!
من الذي وراء الحرب الحوثية ودعمها دينيا وسياسيا وعسكريا ؟!

من الذي يدعم الخطاب والتوجه الرافضي المثير للفتن والحروب والقلاقل في شتى الوسائل الإعلامية؟!

من الذي وراء الأزمة الطائفية البحرينية ؟!

وقبلها من تفجيرات و أحداث البلد الحرام وفي الشهر الحرام والدم الحرام ؟!

وغيرها وغيرها في الكويت والبحرين والسعودية ، هذا ما فضحوا به وظهر ، و ما خفي أعظم مما ظهر..
والآن .. يريديون استغلال هذه الأحداث وتجييرها لصالح أهدافهم الرافضية التوسعية ، بإسقاط دولة أهل السنة والجماعة ، ونبذ كتاب الله وطمس سنة رسول الله عليه الصلاة والسلام ، لتبنى بعدها مشاهد شركهم ، وتقام مزارات كفرهم ، وتنبش قبور صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ليسبوا أبا بكر وعمر وصحابة رسول الله من على منائر المسجد الحرام ومآذن المسجد النبوي ، ليعلن الكفر والخبث ، ويدرس القدح في عرض أمنا عائشة وأمهات المؤمنين بين أورقة ومجالس الحرمين الشرفين ، لينتشر الزنا والفواحش ، بفقههم المعوج ومتعة أحلت ما حرمه الله ، ومصائب وفضائح وقبائح يندى لها الجبين ، يخططون لإقامتها بقيام حلمهم الكبير...

فيا من يقرأ الخطاب ، ويميز الخطأ من الصواب : سواء داخل المملكة أو خارجها ، ممن لبس عليه كذب الدعوات ، وصم أذنه تعالى الصيحات : تنبه ..استفق.. وكن يدا واحدة مع ولاة أمر هذه البلاد ، لتنجوا سفينة أهل السنة والجماعة ، ولتسلم قبلة المسلمين ، وقائدة الموحدين ، ومفزع المؤمنين ، لتبقى ناشرة كتاب الله وسنة رسول الله عليه الصلاة والسلام .. وإن كان من خطأ وتقصير ، وظلم وتعسير ، من الكبير والصغير ، فلنا طرقنا الشرعية في الإصلاح ، ليكتب ربنا الصلاح ، فلا يعالج فساد بإفساد ، ولا نكن من أصحاب الشقاق والعناد .. كتبت هذه العبارت ليس مداهنة لأحد ، بل ديانة وطلب مرضاة الواحد الأحد ، وحبا وخوفا وغيرة على هذه البلد... والصلاة والسلام على رسول الرب الصمد.

الغيور المحب المشفق

الشيخ د. علي آل ياسين

mas15 : اضيفت بواسطة
2 صوت

: 08-11-2011

: 4192

طباعة


 
 
جديد المقالات
 
نهاية حياتك - ناصر الاحمد
فتيات الفردوس - مشعل العتيبي
ستندم - مشعل العتيبي
دعاء المظلومين - ناصر الاحمد